الجنة هي حقيقة
jannaharabic.com
Your Subtitle text

المتنصر ماجد الشافعي

المتنصر ماجد الشافعي



ولد في القاهرة مصر في أسرة مسلمة بارزة من المحامين وعلى غرار والده وأعمامه وهو أيضا اختار أن يصبح محاميا خلال تعامله مع صديقه المقرّب تامر فانه اختبر حب المسيح واتخذ قرار بأن يمنح حياته الرب يخدمه بدأ خدمته بمحاولة لجعل المسيحيون يحصلون على نفس الحقوق القانونية للمسلمين في مصر وهو بدأت خدمه وفي غضون سنتين فقط ارتفع عدد أعضاء الخدمة إلى أربع وعشرون ألفاً من المسيحيين الحكومة المصرية لم نتحمل هذا وانتهى به الأمر في قسم التعذيب بسجن أبو زعبل في القاهرة

خلال هذا الوقت في السجن خضع لتعذيب شديد لمدة 7 أيام في سجن تحت الأرض كل شيء من حلاقة رأسه ووضع المياه الساخنة والمياه الباردة على رأسه ويعلَّق في وضع مقلوب و جرى حرق جسده بالسجائر وتلاها معجزه إخراس وتهدئة هجوم الكلاب وأخيراً صلبه في آخر يومين ونصف مع وضع مزيج من الملح والليمون ودهن جراحه بها

كل هذا بسبب إيمانه الجديد بالرب يسوع المسيح وفي النهاية هرب في رحلة هروب زوبعية إلى إسرائيل حيث كان في السجن لأكثر من سنة لأنهم لم يدروا ماذا يفعلون في هذا الظرف. فقانوناً لا يستطيع البقاء في إسرائيل ولكن إذا أرسلوا لإعادته إلى مصر سيتم إعدامه

ولكن من خلال منظمة العفو والأمم المتحدة تم إطلاق سراح ماجد من السجن وأصبح حرا طليقا في القدس إسرائيل وانتقل لتورنتو وبدأ بنشاط في الخدمة والتبشير

قصة ماجد ليس مجرد قصة من العنف والاضطهاد بل قصة المجد وانتصار. إنها قصة هزيمة الظلام بنور المسيح









Website Builder